ماذاجرى
كتب احد الصحفيين المدافعين عن انفصال الصحراء متساءلا عما يطبخه الكبار من أجل الصحراء ارضاء للحليف المغربي، وقال الصحفي حدي الكنتاوي إن القادة العسكريين للبوليساريو أصبحوا متخوفين مما آل إليه الوضع خاصة حين تم تأجيل تقديم تقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول الصحراء بمجلس الأمن، وهو ما يشكل ترضية للمغرب،وأضاف ان البوليساريو لم يعد أمامها إلا إعلان الحرب مشيرا إلى ان “هشاشة المنطقة و ما يحفها من مخاطر تجعلنا نكاد نكون جازمين .. ان هناك شئ ما يطبخ على نار هادئة !!! و ما الصراع “المسرحي” بين المغرب والأمين العام للأمم المتحدة.. إلا للفت الانتباه عن ما هو أهم ، و تأجيل الخوض في تقرير الامين العام للأمم المتحدة امس إلا اشارة اخرى قبل ان يتفاهم كبار القوم على التخريجات النهائية في اعادة ترتيب مفاعيل اللعبة على خارطة المنطقة..”
ونبه الصحفي الكنتاوي إلى أن امريكا والصين وفرنسا اختارت طريقها فيما يخص قضية الصحراء، والصين هي التي ترأس حاليا دورة مجلس الأمن، والمغرب يتوفر على العدد الأكبر من الحلفاء إضافة إلى الدائمين في المجلس ليخلص إلى تساؤل استنتاجي ” ما نحن إلا العشب الذي سيتصارع عليه الثيران وسندفع نحن الثمن وبذلك يتم تسخيننا من أجله …”.