عمر محموسة ل”ماذا جرى”
بعد الأزمة السياسية التي اندلعت منذ أسابيع بين المملكة العربية السعودية وإيران وبين ذات المملكة والجزائر، دعا رئيس “جبهة الجزائر الجديدة” كلا من إيران وعدد من الدول كالعراق وسوريا إلى دمج ثوراتها بالثورة الجزائرية، وذلك لإنقاذ العالم الاسلامي مما سماه “مؤامرات ضده” تورطت فيها السعودية والكيان الصهيوني.
وجاءت هذه الدعوة من هذا السياسي الجزائري عبر وكالة “فارس” الايرانية، معتبرا أن الجزائر هي قوة لها كلمتها في الديبلوماسية الدولية، قبل أن يشير إلى أن هذا البلد يعمل على حفظ الشرف العربي.
و قال المتحدث الجزائري أن إيران باتت أقوى دولة إسلامية وأنها تمثل العالم الاسلامي بامتلاكها للنووي، قبل أن يوضح انه سيتم بناء تحالف جديدة بين طهران والجزائر.