تمكن فريق من العلماء بجامعة كاليفورنيا الأمريكية من إجراء تجارب حيوانية ناجحة لعلاج الشلل عن طريق الخلايا الجذعية واستخدامها في إصلاح عيوب العمود الفقري والحبل الشوكي. وكشفت النتائج التي أجريت على الفئران أن الخلايا الجذعية ساهمت في استعادة الأطراف لحركتها الطبيعية وتحسين وظائفها بشكل ملحوظ، وأكد الباحثون أن هذه النتائج ستساهم في طرح علاجات جديدة للأشخاص الذين يعانون من إصابات في العمود الفقري، وأصيبوا على إثرها بالشلل.
وأضاف التقرير أن الخلايا الجذعية يتم حقنها في موضع إصابة العمود الفقري لتتحول إلى خلايا عصبية تعمل على إعادة اتصال الحبل الشوكي، وبالتالي استعادة وظائفه مرة أخرى، وتعزيز تواصل الخلايا معا.
وأكد الباحثون أنهم بحاجة إلى التأكد من مدى أمان وفاعلية هذه التقنية العلاجية على المدى البعيد، قبل أن يتم تطبيقها رسميا.