كشف المكتب المركزي للأبحاث القضائية، اليوم الأحد 10 أبريل 2016، عن إحباط عملية لتهريب ستة أطنان و370 كيلوغراما من مخدر الشيرا على إثر تفكيك عصابة إجرامية دولية تنشط بين المغرب وأوروبا، تتكون من سبعة أشخاص.

واضاف بلاغ المكتب المركزي للأبحاث القضائية، أن العملية أسفرت عن إيقاف العقل المدبر لهذه الشبكة وستة أفراد آخرين، وتم حجز ستة أطنان و370 كيلوغراما من مخدر الشيرا، والتي تم دسها بإتقان وسط حمولة من السمك المجمد المعد للتصدير باستعمال شاحنة مخصصة للنقل الدولي للبضائع.

وأوضح ذات المصدر أن الأبحاث لازالت مستمرة تحت إشراف النيابة العامة المختصة لتسليط مزيد من الضوء على نشاط الشبكة وعلى باقي المتورطين في هذه القضية.

وذكر البلاغ الى أن هذه العملية تأتي في إطار المجهودات المتواصلة للمكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع لمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، وسعيها الحثيث للتصدي لخطر الجريمة المنظمة وتضييق الخناق على الشبكات الإجرامية العابرة للحدود.