أعلنت السلطات الفليبينية اليوم عن مقتل 18 جنديا و5 مسلحين من جماعة “أبو سياف” في اشتباكات جنوب البلاد في إطار عملية عسكرية للجيش ضد المسلحين.

وذكرت مصادر رسمية فلبينية أن الاشتباكات وقعت يوم أمس في أعقاب تحديد جماعة “أبو سياف” الـ8 من أبريل/نيسان موعدا لتسليمها فدية مالية لقاء تحرير عدد من الرهائن الأجانب لديها تحت طائلة القتل ذبحا.

وأوضح رائد فيليمون تان الناطق العسكري في منطقة عملية الجيش الفلبيني، أن الجنود القتلى كانوا في طريقهم لمداهمة وكر للجماعة المسلحة المذكورة، ووقعوا في كمين محكم نصبه لهم المسلحون الذين باغتوهم بوابل من الرصاص.

وعرف عن جماعة “أبو سياف” ومنذ سنوات، تدبير وتنفيذ عمليات الخطف للحصول على فدية طالت عشرات السياح الأجانب، فيما تحتجز الجماعة في الوقت الراهن عشرين رهينة.

تجدر الإشارة إلى أن جماعة “أبو سياف” كانت قد ظهرت في تسعينات القرن الماضي بدعم مالي من أسامة بن لادن، وتتهمها الاستخبارات والأجهزة الأمنية بالوقوف وراء الاعتداءات الإرهابية في الفليبين والتي كان بينها استهداف عبارة سنة 2004 أسفر عن سقوط أكثر من 100 قتيل.

وبين آخر “نشاطات” جماعة “أبو سياف” إعلانها البيعة لتنظيم “الدولة الاسلامية” الإرهابي سنة 2014.