عمر محموسة ل”ماذا جرى”
كشفت إحدى الوكالات الاخبارية الدولية ـ المتخصصة في الكشف عن اختلالات الامم المتحدة ـ أن موظفي الامم المتحدة بعثة المينورسو بالصحراء كانوا يتقاضون أضعاف اجورهم في شكل تعويضات عن الإقامة والأكل.
وقالت الوكالة أنه بالإضافة إلى استفادت موظفي المينورسو من مبلغ 3 ملايير درهم كمساهمة مغربية تكفي لتغطية نفقات الفندق والأكل، فإنهم كانوا يتلقون تعويضات عن الاقامة من طرف الادارة الاممية المكلفة بعمليات حفظ السلام.
وكان موظفو البعثة التي سبق للمغرب أن طردها ـ كانوا ـ يتقاضون اجورهم وتعويضاتهم من الامم المتحدة، كما لو أنهم كانوا يؤدون ثمن إقامتهم مما يتقاضونه.