تعتزم الحكومة النمساوية نزع ملكية المنزل الذي ولد فيه الزعيم النازي الراحل ادولف هتلر من مالكته.
وقررت وزارة الداخلية الألمانية ،بحسب بيان صادر عن الحكومة- نزع ملكية المنزل بعد مفاوضات فاشلة حول استخدام المنزل الخاوي والواقع في مدينة براوناو آم إن في إقليم النمسا العليا بالقرب من الحدود الألمانية.
وتحتاج الوزارة إلى إجراء تعديلات تشريعية من أجل تنفيذ قرار المصادرة، وهو ما ورد في تقرير لصحيفة “أوبر أوستريشيشه ناخريشتن” النمساوية الصادرة اليوم السبت، وأكده متحدث باسم الوزارة الذي أشار إلى أن المحادثات التي تمت مع مالكة المنزل حتى الآن لم تسفر عن نتائج :” وقد رأينا في السنوات الماضية أن نزع الملكية هو الطريق الوحيد حتى نتمكن من تجنب إعادة استخدام المبنى بمفهوم اشتراكي قومي (نازي)”.
ومن المنتظر أن تحصل مالكة المنزل على تعويض مقابل نزع ملكيته، وكانت المرأة رفضت مرارا عروض شراء للمنزل الواقع على الحدود النمساوية الألمانية.
يذكر أن وزارة الداخلية تعد المستأجر الرئيسي للمنزل منذ عام 1972، وحتى 2011 كانت هناك ورشة لذوي الاحتياجات الخاصة في المنزل لكن المالكة رفضت إعادة هيكلة البناء ليناسب ذوي الاحتياجات الخاص.