كشف إدوارد سنودن، العميل السابق في وكالة الأمن القومي الأمريكية، أن الخدمات الاستخباراتية قادرة على تحديد مصادر الصحفيين بمختلف الوسائل، بما في ذلك اختراق كومبيوتراتهم.

وقال سنودن في كلمة ألقاها عبر جسر فيديو خلال ندوة خاصة بالتحقيقات الصحفية في مدينة غيوتيبورغ السويدية: “أول ما تقوم به الخدمة الاستخباراتية بعد تسريب معلومات ما هو تحديد هوية الصحفي (الذي نشر هذه المعلومات)، ويدرس موظفو الخدمة جميع اتصالاته من أجل الكشف عن هوية الأشخاص، الذين تحدث معهم الصحفي… وهم يقلصون القائمة حتى تحديد من هو مصدر الصحفي”.

وتابع سنودن: “أعرف كيفية تعرض الصحفيين لاختراقات إلكترونية، وهذا سر يعلمه الجميع، أذ أظهرت عدة تحقيقات أن هذا أمر حقيقي”.

وأشار سنودن إلى أن الاستخبارات تخترق كومبيوترات الصحفيين بإرسال برامج فيروس إلى بريدهم الإلكتروني.