أفادت وزارة الدفاع الوطني بأن قوات الجيش الجزائري تمكنت من القضاء على مسلحين، في ولاية عين الدفلى ، 145 كلم جنوب – غرب الجزائر العاصمة، مما يرفع إلى 33 عدد المسلحين الذين قتلوا في البلاد منذ مطلع السنة الجارية.

وذكرت الوزارة، في بيان لها، أن الضحيتين قتلا في كمين نصبته قوات الجيش بالقرب من منطقة عمرونة بجنوب ولاية عين الدفلى، مضيفة أن هذه العملية مكنت ، أيضا ، من حجز رشاش من نوع كلاشنكوف وبندقية نصف آلية من نوع سيمونوف وكمية من الذخيرة.

وقبل ثلاثة أسابيع، قتل أربعة مسلحين في المنطقة ذاتها، تلاهم في متم أبريل الماضي سقوط ستة من زملائهم في ولاية تيزي وزو 103 كلم شرق العاصمة، في عملية عسكرية وصفت ب”النوعية” أسفرت عن حجز كمية من الأسلحة والمتفجرات.

ويظل محور بومرداس – تيزي وزو – بومرداس القريب من الجزائر العاصمة موقعا رئيسيا لنشاط المجموعات المسلحة، مستفيدة في ذلك من جغرافية المنطقة حيث المرتفعات والجبال والغابات، مما يعيق عمليات المطاردة من طرف قوات الجيش. وكان أزيد من مائة “إرهابي” وهي التسمية الرسمية للمقاتلين الإسلاميين في الجزائر، قتلوا في سنة 2014 على يد قوات الجيش، وفق أرقام صادرة عن وزارة الدفاع الوطني.