قدم وزير الثقافة البرتغالي جاي سواريز استقالته لرئيس الحكومة البرتغالية بعد اعتذار للصحافة والصحفيين.

وتعود الحكاية إلى يوم الاثنين الماضي حين كتب سواريس على صفحته في الفايسبوك انه يريد صفع صحفيين إثنين انتقدت بشدة في جريدة “لا ريبوبليكا”، فلامته الصحافة، ووبخه رئيس الحكومة، واعتذر في اليوم التالي،ثم قدم استقالته.

وجدير بالذكر أن جاو ياريس هو ابن رئيس الوزراء الأسبق ماريو سواريس.

وقد قبل رئيس الحكومة استقالة الوزير ونوه بأخلاقه وجديته واعتذاره للصحافة.

هذا في البرتغال  وإذا ما قررته بالوضع في حكومات المغرب العربي،فهذا يشبه الأحلام