قالت الشرطة الأمريكية إن جنديا سابقا بالبحرية الأمريكية يقول إنه هو من أطلق الرصاصة التي قتلت زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، قد اعتقل للاشتباه في قيادته سيارة تحت تأثير الخمر.

وأفاد جورج سكوليتش نائب قائد إدارة إنفاذ القانون في بوتي سيلفر بو، بولاية مونتانا، الجمعة 8 أبريل، بأن روب أونيل وعمره 39 عاما، بدا ثملا حين ضبط جالسا في مقعد القيادة أمام متجر في بوتي بغرب الولاية.

وأضاف سكوليتش أن أونيل رفض الخضوع لاختبار واعتقل بتهمة القيادة تحت تأثير الخمر، وهي المخالفة الأولى من هذا النوع بالنسبة له، حيث احتجز بالسجن قبل إطلاق سراحه بكفالة بلغت 685 دولارا.

ولم يتسن الوصول إلى أونيل الذي نشأ في مونتانا، لكن محل إقامته مسجل الآن في دالاس للتعليق.

وقال سكوليتش إن أونيل لم يشاهد وهو يقود السيارة لكن قانون مونتانا يتيح اعتقال أي شخص يضبط مخمورا أمام مقعد السائق، حتى وإن لم تكن السيارة تتحرك.

وجذب أونيل اهتماما شعبيا حين أبلغ صحيفة “واشنطن بوست” عام 2014، بأنه هو من أطلق الرصاصة القاتلة على جبهة بن لادن، خلال عملية مداهمة نفذتها القوات البحرية الخاصة ضد زعيم القاعدة الراحل في مجمع سكني بباكستان.

وقالت “واشنطن بوست” إن أونيل اعترف بأن طلقات استهدفت بن لادن أطلقها أيضا شخصان آخران على الأقل من عناصر البحرية أحدهما هو مات بيسونيتي، الذي ألف كتابا في 2012 عن العملية.