عبد الرحمان أمرود جزائري الأصل (38 عاما) يحمل الجنسية الفرنسية حكم بالسجن مع النفاذ عام 2005 وحرم من دخول الأراضي الفرنسية لتقديمه الدعم اللوجستي لتونسيين اثنين متورطين بقتل أحمد شاه مسعود في أفغانستان.

وتصفه مواقع فرنسية بأنه من قدامى المحاربين في أفغانستان، كما أن السلطات الفرنسية أصدرت بحق أخيه حكم الترحيل إلى الجزائر في 29 ديسمبر 2005 بتهمة التحريض على القتال قرب مسجد في باريس.