عمر محموسة ل”ماذا جرى”

لم تكتف وثائق بنما بالإشارة إلى ما سمته فضائح التهريب الضريبي التي سقط فيها مسؤولين مغاربة فقط بل كشفت عن مدن مغربية متورطة في هذا الأمر ومنها مراكش التي هز “رياض” بها الأمن الفرنسي ليفتح تحقيقا في شأنه.
الرياض تبث أنه في ملكية شركة فرنسية وكان مكتب “موساك فونسيكا”، المتخصص في تسجيل أصحاب الأموال والنفوذ في الجنان الضريبية عبر العالم قد قام بتسجيل الشركة المالكة في بنما سابقا قبل أن تشير الوثائق أن هذا الشركة مملوكة لعائلة “بلكاني” التي تحوم حولها شكوك بفرنسا.
ونفى بلكاني النائب البرلماني وعمدة إحدى المقاطعات وزوجته ملكيتهما لهذا الرياض، بعدما أكدت الوثائق المسربة ذلك، وهو من أفخر رياضات المدينة الحمراء مراكش.