خاص بماذا جرى،
حجزت القوات العسكرية الجزائرية 10  منظومات ”ستينغر” مخبأة تحت الارض،وفي حوزة بعض الجماعات بالحدود الجنوبية والحدود الجزائرية التونسية.

وقد عبرت منظمة الطيران المدني عن انزعاج ها من امتلاك الحركات الانفصالية والمتطرفة في الجزائر لهذه المنظومة من صواريخ أرض جو التي تهدد مرور الطائرات المدنية فوق الأجواء الجزائرية.
وكشفت موسكو يوم امس عن تسليم الجزائر قبل نهاية العام الجاري، ما يعرف بأنظمة ”بريزيدينت-أس”، الخاصة بحماية الطائرات من هجمات صواريخ أرض- جو، أو تلك المحمولة على الاكتاف.
وقال، مدير عام شركة التكنولوجيا الإلكترونية المصنعة لتقنيات ”بريزيدينت”، نيكولاي كوليسوف، للصحفيين، وفق ما    نقلت وكالة أنباء ”سبوتنيك” الروسية، أن الجزائر والهند وبيلاروسيا ستتسلم أنظمة ”بريزيدينت-إس” خلال العام الحالي.

وتحمي تقنية ”بريزيدينت-أس” الطائرات من هجوم بصواريخ ”أرض-جو”، وتلك المحمولة على الكتف، من خلال الإعاقة التشويشية التي تعطّل نظام التوجيه الذاتي للصاروخ، وتوجِّهه إلى الهدف الوهمي، ويمكن تركيب هذه التقنية على طائرات الهليكوبتر أيضا.
وكانت حركة البوليساريو قد أعلنت يوم أمس عن رغبتها في التحول إلى منظمة متطرفة، وهو ما اعتبرته صحف فرنسية  تهديدا مباشرا للأمن في المنطقة، وبهذه  مواقع إسبانية بالعب بالنار التي قد تحرق أصابع الجزائر اولا.