تمكن باحثون في السويد من تطوير أول خشب شفاف من نوعه يمكن الرؤية من خلاله، ويتوقع أن يحدث ثورة في الهندسة المعمارية وتكنولوجيا الطاقة الشمسية في حال أنتج هذا الخشب على نحو واسع.
وبحسب ما نشر موقع (أوديتي سنترال) المتخصص، فقد أكد الباحثون في المعهد الملكي للتكنولوجيا في السويد أن الخشب الشفاف مورد متجدد منخفض التكلفة، ويمكن أن يساعد على خفض تكلفة الإضاءة في الأماكن المغلقة، كما يمكن أن يستخدم لتصنيع نوافذ الخلايا الشمسية، ونوافذ تمنح الخصوصية لأصحاب المنزل، من خلال السماح بدخول الضوء، وفي الوقت ذاته منع الآخرين من مشاهدة الغرفة من الداخل.
ولا يعتبر الخشب الشفاف مفهوماً حديثاً، إلا أن هذه هي المرة الأولى في التاريخ التي يتمكن العلماء فيها من ابتكار نوع شفاف من الخشاب يمكن إنتاجه على نحو واسع.
ولتصنيع الخشب الشفاف، استعان الباحثون بعينات من الخشب التجاري، واستخدموا عمليات كيميائية لإزالة اللجنين وهو بوليمر هيكلي موجود في خلايا النباتات ومسؤول عن عرقلة ما بين 80 و 95% من الضوء المار عبر الخشب. إلا أن إزالة اللجنين لا تكفي لإنتاج الخشب الشفاف، حيث تنتج عن هذه العملية قطعة بيضاء اللون من الخشب، وللحصول على النتيجة المطلوبة أضاف العلماء الأكريليك أو الزجاج الشبكي، وبالنتيجة حصلوا على مادة شفافة بقوة تعادل ضعفي قوة الزجاج العادي.