توجه كوموندو مغربي مؤهل إلى اليمن للبحث والتحقيق في اختفاء الطيار المغربي الذي سقطت مقاتلته باليمن.

ولم يتسن للمفتشية العامة للقوات المسلحة الملكية تأكيد او نفي مقتل الطيار المغربي إثر هذه الحادثة.

وقد بادر الشيخ المغربي محمد الفيزازي إلى الترحم على الطيار المغربي في حال استشهاده موجها تقادات شديدة اللهجة غلى الحوثيين ومحييا شجاعة الجنود المغاربة.

وأضاف الفيزازي في مدونته اللإلكترونية: “إن الحوثيين حركة انقلابية، انقلبت أولا على الشرعية، والمغاربة فخورون بالطيار البطل، وبالجيش المغربي الشجاع بكل أركانه الحربية”.

وقال الفيزازي أن الحوثيين يستعملون النصوص القرآنية ويدعون ان الله معهم، والله تعالى لا ينصر المستغيثين بالمخلوق حتى ولو كان ملكا أو رسولا وليس فقط الحسين أو المهدي… ولا ينصر الظالمين أبدا”.