عمر محموسة ل”ماذا جرى”

خلال الندوة الصحافية التي عقدت مساء اليوم بإحدى فنادق مدينة وجدة من طرف إدارة المهرجان المغاربي للفيلم السينمائي في دورته الخامسة، كشف رئيس المهرجان خالد سلي في تفاعل له مع سؤال ل”ماذا جرى” أن هذه الدورة ستعرف مشاركة مختلف دول المغرب العربي بما فيها مشاركة 3 أفلام من الجزائر.
واختار منظمو هذه الدورة شعارا جديدا “من أجل تسامح أكثر لنتكلم سينما” في إشارة إلى أن هذه الدورة وبمشاركة ممثلين وفنانين كبار من الجزائر أمثال واسيني العرج وفنان مقرب من دائرة الحكم الجزائري، تحمل رسالة مفادها أن السينما والفن يفتح الحدود بين البلدين، رغما عن تعنت السياسة الجزائرية وعدائها للوحدة الوطنية.
وكشف مدير المهرجان ورئيس جمعية سيني مغرب المنظمة له خالد سلي في ذات الصدد أن هذه الدورة ستعرف ولأول مرة عرض أفلام طويلة بحيث سيتم افتتاح العروض بفيلم “جوق العميين” الذي حاز جوائز كبيرة، ناهيك عن مشاركة أكثر من 10 أفلام قصيرة و 6 طويلة بمسابقة المهرجان.