عمر محموسة ل”ماذا جرى”

لم تهدأ الامور بعد عقب الأحداث التي عرفتها منطقة كولونيا الألمانية ليلة رأس السنة الماضية بعدما أقدم عدد من المهاجرين على الاعتداء جنسيا على مواطنات ألمانيات، بحيث كشفت أمس السلطات الألمانية أن أغلب المعتدين هم مغاربة.
وقالت السلطات الألمانية أنه من بين 153 معتد هناك 103 يحملون الجنسية المغربية والجزائرية بنسبة 74 في المائة من العدد الاجمالي، بحيث أوضح تقرير لذات السلطات أن 68 شخصا منهم هم من طالبي اللجوء، و18 يقيمون بطريقة غير شرعية بالبلاد، و47 آخرون لم يتمّ التحقق من جنسيتهم أو وضعهم، ومن ضمنهم أربعة ألمان.
هذا وينتظر أن تتخذ السلطات الألمانية إجراءات عقابية في حق هؤلاء المعتدين قبل ترحيلهم إلى أوطانهم.