عمر محموسة ل”ماذا جرى”
في صورة مرعبة تكشف الستار عن وحشية عدد ممن تهربوا لمرات عديدة من نيل أقسى العقوبات، اهتزت إحدى دواوير جماعة لحضر بإقليم آسفي على جريمة نكراء كانت ضحيتها عجوز في عقدها الثامن، بعدما أقد شبان على اغتصابها بالتناوب قبل إحراقها.
الشبان الذي يبلغ عددهم 7 أفراد –تقول المصادر- تناوبوا على العجوز في ممارسات جنسية، بعدما استغلوا ضعفها الجسماني وتواجدها لوحدها بالبيت الذي تقطن فيه، وحين انتهوا من وحشيتهم انهالوا عليها بالضرب في مختلف أنحاء جسمها وصبوا عليها مواد حارقة بعدما ظنوا أنها قد توفيت.
وخلال زيارة أهل الدوار للعجوز في بيتها لمؤانستها وإعالتها كما عهدوا، صدموا للمشهد الذي وجدوا عليه العجوز وللحالة المزرية التي كانت عليها خاصة وأن كميات من الدم خرجت من عينيها مما اضطرهم لإخبار السلطة والمصالح الامنية.
وقد حلت عناصر الوقاية والدرك الملكي بمكان ارتكاب الجريمة، وتم نقل الضحية نحو المستشفى بأسفي في غيبوبة، في حين تم التعرف على الفاعلين اللذين مازالوا فارين وجار البحث عليهم.