عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد أكبر التسريبات التي يشهدها تاريخ العالم والتي عرفت بـتسريبات “وثائق بنما” كاشفة تورط عدد من رؤساء وقادة الدولة ومساعديهم ووزرائهم في قضايا فساد مالي، ومن ضمنهم شخصيات عربية فتحت تونس من خلال برلمانها اليوم الثلاثاء هذا الملف الذي هز جلسة اليوم لنواب الامة بالعاصمة التونسية.
فقد طالب النواب التونسيون، مساء اليوم، بتشكيل لجنة تحقيق برلمانية، للتحقيق في صحة ادعاءات الوثائق المسربة حول “الفساد المالي” والذي نسب لشخصيات في البلاد، .
وكشف مصادر من تونس أن هذا الطلب تزامن مع منح وزارة العدل إذنا للجهات القضائية المختصة بتحري صحة ما ورد في هذه التسريبات بشأن مواطنين تونيسيين، وفتح تحقيق فيها إذا اقتضت الضرورة.