عمر محموسة ل”ماذا جرى”
انتشرت اليوم وعبر عدد من صفحات التواصل الاجتماعي صورة جديدة تخص سيارات الدولة التي أثار تسليمها لعدد من المسؤولين بالمغرب جدلا بشكل طرح تساؤلات عديدة حول الحكامة التي تنهجها الحكومة الحالية بهذا الخصوص.
الصورة الجديدة أثارت ردود فعل وكشفت مصادر أنها في تفويض للمدير الجهوي للضرائب بوجدة، والمثير حولها أن صاحبها عمد إلى ركنها فوق الرصيف وقبالة الباب الرئيسي للمديرية الجهوية للضرائب الواقعة بشارع الدرفوفي بوجدة.
وقالت المصادر ل”ماذا جرى” أن السيارة شوهدت بالفعل مركونة بجانب مدخل المديرية وأنها ظلت مركونة لساعات هناك، دون معرفة أسباب ذلك، في اللحظة التي كان بإمكان صاحبها ركنها على الطريق حيث تركن يوميا عشرات السيارات به.