عمر محموسة ل”ماذا جرى”
بعد الحادثين التي تفصل بينهما قرابة شهر أولاهما ما حدث بمدينة بني ملال حين قام أشخاص باقتحام بيت مثليين وإخراجهما إلى الشارع عاريين والثانية بعدما هاجم سكان حي “واد الذهب” بسلا بيت مشعودة واقتحامه وتكسير ما به من حاجيات اتخذت وزارة الداخلية إجراءات جديدة قد تقضي على ما بات يعرف بـ “قضاء الشارع”.
وكشفت جهات مطلعة أن وزارة الداخلية أصدرت تعليماتها لعناصر الأمن لأجل التركيز على النقاط السوداء والأحياء الهامشية بمختلف مدن المملكة وإجراء تدخلات استباقية لفرق الدراجات والصقور من أجل التصدي لأي محاولة اعتداء كما حدث ببني ملال وسلا وقبل بمدينة فاس حين الاعتداء على مثلي.
وأصبحت ظاهرة قضاء الشارع ظاهرة خيرة تهدد الأرواح البشرية، بعدما أصبح عدد من الرافضين لأي ظاهرة اجتماعية يعتدون على صاحبها دون إخبار الأمن وترك الملف للمحاكم.