قال توفيق بوعشرين مدير جريدة “أخبار اليوم “إن وزير المالية محمد بوسعيد ارتكب أخطاء سياسية وقانونية حين تبرع على المعارضة بفتوى مالية وإدارية لحل مشكلة الأساتذة المتدربين.
وقال الصحافي بوعشرين في عمودي اليومي، أن بوسعيد أضعف رئيسه في الحكومة بهذا الفعل وخرق التضامن الحكومي .
وتساءل الصحافي عن أسباب هذه الفعل “إن وزراء الأحرار يتقدمهم “المفعفع” الكبير-يقصد طبعا صلاح الدين مزوار- يريدون أن ياكلوا مع عبد الإله بنكيران بالنهار، ويناموا مع إلياس العماري بالليل…..فهم كحزب حمامة يغيرون الأغصان التي يقفون عليها كل صباح…”.
دلالات هذا الكلام وإبعاده التلميحية تعتبر أخطر ما قيل فيحزب التجمع الوطني للأحرار وعلاقته  بحزب الأصالة والمعاصرة في ظل هذه الأزمة.
وتساءل الصحافي كيف استطاع هذا الحزب أن يبقى موجودا بعد أحداث الربيع العربي.. وكيف تمكن من احتلال المرتبة الثالثة في الانتخابات…؟؟
ونادى توفيق بوعشرين بانتخابات سابقة لأوانها من أجل إيقاف هذا النزيف”فالاحرار لن يستطيعوا العيش إلى جانب بنكيران إلى حين الانتخابات”.