وجه 40 سيناتورا أمريكيا من الجمهورين والديمقراطيين في الكونغرس الأمريكي، رسالة موجهة إلى وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، مساء أمس الاثنين،أدانت فيه بشدة الانزلاقات والتصرفات للأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، خلال زيارته الأخيرة إلى منطقة الصحراء، وخاصة استعماله لفظة “احتلال” لوصف استرجاع المغرب لأقاليمه الجنوبية.

واعتبرت الأعضاء المكونين لمجموعة الصداقة المغربية الأمريكية تصرفات الأمين الأممي”ممارسات غير مسبوقة وتناقض موقف الأمناء السابقين”.

وجاء في مضمون الرسالة “كما تعلمون، قام الأمين العام للأمم المتحدة مؤخرا بزيارة إلى مخيمات تندوف، الخاضعة لسيطرة البوليساريو ..حيث استعمل كلمة “احتلال” كما طرح من جديد فكرة العودة إلى “الاستفتاء” من أجل تسوية قضية الصحراء”، معتبرين أن خرجة بان كي مون “غير مسبوقة” و”تتعارض مع موقف الأمناء السابقين جميعا”.

وقال اعضاء الكونغرس الأامريكي في هذا السياق “إننا مقتنعون بأنه من المهم بالنسبة لوزارة الخارجية التأكيد على الموقف الذي تبنته الولايات المتحدة منذ مدة طويلة، والداعم إلى التوصل إلى تسوية تقوم على أساس المخطط المغربي للحكم الذاتي، تحت السيادة المغربية”، مبرزين أن “حكومة الولايات المتحدة من أخذت زمام المبادرة من أجل التخلي عن خيار الاستفتاء لصالح حل سياسي متفاوض بشأنه”.

وذكرت الرسالة أيضا بالدعم “الكبير” الذي يحظى به مخطط الحكم الذاتي بالصحراء، تحت السيادة المغربية، بغرفتي الكونغرس الأمريكي، وهو الدعم الذي تم التعبير عنه في مرات عديدة في رسائل موقعة من قبل غالبية كبيرة تتألف من الديمقراطيين والجمهوريين، كما تم تجديد التأكيد عليه في قانون المالية الأمريكي، الذي صادق عليه الكونغرس ووقعه الرئيس باراك أوباما.