عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد الهجمات الارهابية الأخيرة التي هزت مطار العاصمة البلجيكية بروكسيل، انتشر الرعب بمطارات العالم، تخوفا من أن يقدم تنظيم داعش الإرهابي على استهدافها، وهو ما بدى جليا بمطار الدار البيضاء الدولي الذي يعرف حراسة أمنية مشددة مباشرة بعد هجمات بروكسيل.
ومن أغرب القرارات التي اتخذها المكتب الوطني للمطارات تسريحه لحاملي المطار اللذين يتجولون عبر مختلف أماكنه يحملون حقائب المسافرين، في خطوة اعتبرها العديد من المتابعين غير منطقية، بعدما كان نفس المكتب قد قدم تراخيص لهؤلاء العمال.
وأشار مصدر إعلامي مورد للخبر أن عدد هؤلاء العمال اللذين تم تسريحهم يبلغ 130 فردا ينتظرهم التهميش، بحيث يأتـي هذا القرار لضمان استقرار أمني أكبر داخل المطار.