ماذا جرى، طنجة

بحماسة وهمة كبيرتين، واصل الزميل الصحفي محمد شروق، تعريفه بكتابه “أنا والسرطان” ، الذي يحكي فيه عن معاناته مع الألم، وتعايشه مع داء السرطان، مؤكدا بعفويته وسخريته الجميلة، أنه قرر “تشويه” هذا المرض الخبيث، وفضحه أمام العالم.
شروق قدم ووقع كتابه بأحد فنادق طنجة، بمباردة من المديرية الجهوية للاتصال بجهة طنجة، وبشراكة مع جمعية بناة الغد.
محمد شروق قال إنه يعشق التحدي، ووصف السرطان بـ”المرض الجبان”، مشيرا إلى أن نشأته، كأغلب المغاربة، في وسط صعب شبه فقير، منحته قوة ذهنية أكثر للوقوف في وجه هذا المرض.
وأضاف شروق أنه يحاول أن يغير الكثير من طريقة تناول الإعلاميين للمرض ووصفهم له بـ”المرض الخبيث” أو “المرض القاتل”، معتبرا أن ذلك بمثابة قتل للمريض أكثر من مرّة، مضيفا أن مرض السرطان جعله يفهم الكثير، فهو بمثابة “قنطرة” إلى السعادة الداخلية، لأنه يعلــّم الكثير، خصوصا فهم مسألة “الابتلاء”.