عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في تصريح مثير لأحد المواطنين القاطنين بحي الجيراري بمنطقة بني مكادة بطنجة، قال إن متشردي وقطاع طرق بالمدينة، اتخذوا من المستوصف الكائن بهذا الحي، ملجأ لهم ، بحيث يتحلقون حوله للتعاطي للمخدرات بمختلف أنواعها، وهو ما أضر بسكان يجاورون هذا المستوصف.

وكشف المواطن في خضم تصريحاته، أن هذا المستوصف يفتقر لأبسط الحاجيات الطبية، وحتى تلك المتعلقة بالتدخل الطبي العاجل والبسيط كالضمادات والأدوية المطهرة، ناهيك عن جملة من المشاكل التي يتخبط فيها.
وعن تواجد الشمكارة الدائم بهذا المستوصف، يقول المتكلم ذاته، أنه في اللحظة التي يتواجد فيها هؤلاء المفسدين بالمستوصف، يغيب الطاقم الطبي بشكل دائم، بحيث لا يتواجد الطبيب بهذا المركز الصحي سوى لساعة واحدة في الصباح الباكر، وبعدها يختفي ما يضطر عددا كبير من المرضى إلى التوجه لدى العيادات الخاصة للكشف عن أمراضهم.