هذه هي المدن التي عرفت هذه الأيام متابعة شخصيات جزائرية وأزنة
استكمالا للخبر الذي نقلته “ماذا جرى” صباح اليوم حول تورط شخصيات سامية ورجال أعمال معروفين في ملفات ثقيلة تتعلق بتمويل الإرهاب والانخراط فيه والتنسيق مع منظمات ارهابية دولية،ذكرت مصادر جزائرية أن المدن التي عرفت حملات أمنية كبيرة شملت عشرات المعنيين والمتهمين والشكوك فيهم هي:ولاية الجزائر العاصمة، وولاية وهران،وتيزي وزو، وقسنطينة، والبليدة،وتلمسان، وجاية،وسكيكدة، والمدية، وعنابة،وأم البواقي، وباتنة،وتبسة، ورڤلة، وبسكرة، وميلة.
ويظهر من عدد المدن والولايات المعنية أن عدد المتابعين يفوق المائة، وقد تم تجميد حسابات 56 مورطا،كما تم الحجز على جميع أموالهم وممتلكاتهم ، وتم منعهم ايضا بأمر قضائي من مغادرة البلاد مع سحب جوازاتهم،وتم منعهم من التصرف في أرصدتهم وأموالهم السائلة والمنقولة والعقارية بتهم متعددة وكثيرة منها : تمويل الإرهاب والكسب غير المشروع عبر ولايات الجزائر العاصمة، ، وقد تم وضع 30 رجل أعمال آخرين تحت الرقابة القضائية، بعد الاشتباه في تورطهم في تمويل الإرهاب وغسل الأموال وفقا لذات المصدر.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية ق، طالبت الجزائر بأفعال عوض أقوال حين زودتها بلائحة طويلة للمتورطين في تمويل الإرهاب من شخصيات مدنية وعسكرية ومتظاهرين ورجال أعمال وأثرياء وسياسيين.

وتتابع “ماذا جرى” ترصد كل المستجدات المتعلقة بهذه الفضيحة الكبرى،لتزويد القارئ الكريم نقلا عن مصادر رسمية جزائرية.