نشر عدد كبير من الصحف الجزائرية مقالا ساخرا تتهم فيه المغرب بسرقة الأدوية على ظهور الحمير و البغال.
وقد استفادت الصحافة الجزائرية من دراسة تبدو تافهة قامت بها غرفة التجارة والصناعة والخدمات في المغرب.
وحسب الدراسة، فإن الأسواق المغربية تسجل رواجا لـ79 دواء من الأدوية المهربة من الجزائر، 58 منها من الجزائر أي بنسبة تقدر بـ73.4 بالمائة و85.7 بالمائة من مواد هذا القطاع من أصل فرنسي تليها مواد إسبانية بنسبة 7.8 بالمائة وأخرى من أصول مختلفة كنيجيريا وألمانيا.
وحسب الدراسة ذاتها فمعظم الأدوية المهربة من المستشفيات والصيدليات الجزائرية خاصة بالأمراض المزمنة، وخاصة بمرضى السكري والقلب والقصور الكلوي والربو وقرحة المعدة.
كما أشارت الدراسة إلى أن نسب هامش الربح بالنسبة للمواطن المغربي عند اقتنائه للأدوية المهربة تتراوح ما بين 20 و80 بالمائة، حيث إن دواء “بلافيكس” مثلا يباع في الصيدليات المغربية بـ 834 درهما بينما يباع المهرب من الجزائر بأقل من 300 درهما،.