أعلن رسميا  في ليبيريا هذا اليوم،السبت 2 ابريل تسجيل إصابة مؤكدة وإصابات مشكوك فيها بفيروس إيبولا الوبائي، وقد تمت دعوة المواطنين إلى عدم الهلع والخوف لثقة الدولة في إمكانية التغلب على الحالات المصابة حاليا والحد من انتشار الفيروس.

وذكرت وزارة الصحة الليبيرية، في بيان، أنها سجلت إصابة امرأة تبلغ من العمر 30 عاما، توفيت الخميس بعد إدخالها إلى مستشفى في العاصمة مونروفيا.

أما  وكالة “فرانس برس” فإن طريقة صياغتها للخبر تثير مزيدا من الشكزك لأنها ركزت على كون مصدر الحالات المصابة مجهول حتى الآن.

وظهر إيبولا في ليبيريا مجددا، بعد بضعة أيام من تفشيه مرة أخرى في غينيا المجاورة، حيث أودى بحياة 7 أشخاص على الأقل من أصل 8 حالات سجلت منذ منتصف مارس.

ومنذ شهر دجنبر 2013، أدى انتشار إيبولا إلى مصرع أكثر من 11300 شخص من أصل 28 ألف إصابة سجلت في غينيا وليبيريا وسيراليون.