نشر موقع “ناتشورال ميدسين هاوس” تقريرا عن أقدم رجل في العالم الذي عاش أقرب من قرنين وعاصر أهم الأحداث وتقدم الحضارات ويعد شاهد على أخطر الحروب التي حدث منذ خلافة الدولة العثمانية حتى يومنا هذا.

أنه المعمر “ماهاشتا موراسي” من مواليد 9-1-1835 بشمال الهند عمل إسكافيا وظل بها حتى تقاعد وهو بعمر 122 عاما ويروي ماهاشتا موراسي بعد أن بلغ من العمر 179 عاما ودخل “موسوعة جينيس” على أنه أكبر معمر في العلم أنه مر بأحداث كثيرة وماتوا أولاده وأولاد أولاده.

وحين سأله أحد الصحافيين هل تتوقع ما هو سبب بقائك حيا حتى الان رد ماهاشتا موراسي وهو يبتسم قائلا ” أعتقد أن ملك الموت نساني ولا أظن أنه سيتذكرني ربما لا أموت أبدا وأكون خالدا وربما أستمتع بذلك .

وكلنا نعلم أن كبار السن هم من أكثر الفئات في المجتمع التي تحتاج للإهتمام والرّعاية لإن مرحلة الكهولة أو الشيخوخة تبدأ في عمر 65 فما فوقها وعادة ما يقلّ نشاط الشخص في هذه المرحلة ويغلب على أجسامهم الضعف والوهن.