عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في حادثة خطيرة اهتزت لها منطقة بين الويدان بإقليم أزيلال، قام رجل عسكري كان في إجازة بالمنطقة باغتصاب طفل قاصر، الشيء الذي سبب للطفل مضاعفات نفسية مؤثرة.
وتعود تفاصيل الحادثة حسب المصادر الموردة للخبر عن اقارب الضحية، إلى أن العسكري تمكن بعد وصوله لدوار “أغيل أيت حلوان” بين الويدان لقضاء إجازته، و تمكن من استدراج الطفل نحو مكان إقامته وأغلق له فمه بقماش وقام باغتصابه بشكل وحشي قبل أن يلوذ بالفرار.
وتمكنت عائلة الطفل من معرفة الحادث بعدما انتبهت إلى أن ابنها أصبح خلال اليومين الماضيين منعزلا تماما عن الجميع ولا يتكلم ولا يأكل رافضا الادلاء بأي تصريح حول سبب حالته النفسية، قبل أن تبادر إحدى قريباته بصفعه وهو ما جعله يقر ويصرح بكل ما حدث، ويؤكد أن العسكري مارس عليه الجنس، وهو الفعل الشنيع الذي نجت منه طفلة سابقا بالمنطقة حيث كادت تتعرض لنفس المصير من ذات الشخص.
وعلى إثر ذلك تم إخبار عناصر الدرك الملكي عن الحادثة، وسارعت للبحث عن الجاني حيث تمكنت من القبض عليه ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية قبل تقديمه أمام أنظار العدالة.