ذكرت سكاي نيوز للانباء ان مدير برنامج السيارة ذاتية القيادة، التي تطورها شركة غوغل، عملاق البحث على الإنترنت، قال إن هذا النوع من السيارات كان طرفا في 11 حادثا، لكنها لا تتحمل مسؤولية أي منها.

وهناك فريق يختبر أسطول السيارات ذاتية القيادة، الذي يضم أكثر من 20 سيارة وقطع 1.7 مليون ميل. وقال كريس أورمسون، مدير البرنامج، في مدونة له: “لم تكن السيارة ذاتية القيادة السبب ولو لمرة واحدة”. وأضاف أن الحوادث لم تؤد إلى وقوع أي إصابات.

وأضاف: “إذا قضيت وقتا طويلا على الطرق ستقع الحوادث سواء كنت في سيارة عادية أو سيارة ذاتية القيادة”. وتعرضت السيارات لاصطدام من الخلف سبع مرات معظمها أثناء الوقوف في إشارات المرور، ووقعت غالبية الحوادث في شوارع المدن لا الطرق السريعة.

وقال أورمسون “سنستمر في القيادة (التجريبية) آلاف الأميال حتى نصل إلى فهم كامل للحوادث الشائعة جدا، والتي تجعل كثيرين منا لا يطيق القيادة اليومية، وسنواصل العمل الشاق في تطوير السيارة ذاتية القيادة التي يمكنها أن تزيح عنا هذا العبء”.