عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في اعتداء جديد وخطير على مؤسسة تعليمية عمومية بمراكش، أقدم مجهولون على تخريب عدد من الأقسام الدراسية ومحتوياتها وتدنيس ما تمكنوا من تدنيسه، بإعدادية يعقوب المنصور الكائنة بشارع المدارس بسيدي يوسف بن علي.
وقد تفاجأت الاطر التدريسية والادارية صباح اليوم لهذا الحادث بعدما فتحت المؤسسة أبوابها وتبدو الصورة واضحة للاعتداء الغريب والغير مسبوق الذي استهدف محتويات المؤسسة بتخريبها وكتابات عبارات دنيئة على أسوارها.
وتم على إثر ذلك استدعاء عناصر الأمن التي حلت بشكل عاجل بالمؤسسة لفتح تحقيق في النازلة وتحديد المتسببين في هذا التخريب الذي أدى إلى حرمان عدد من الفصول الدراسية من الدراسة في جو آمن كما كان معهودا.
وقد ترك المحتجون رسالة قد توصل رجال الأمن إلى خيط هذا الإعتداء، بحيث تم تحرير عبارات “إلترا سيبا” و”سيبا”، وهي العبارات التي رجحت مصادر انها من تحرير التلاميذ المشجعين للفرق الرياضية بالمؤسسة.