عمر محموسة ل”ماذا جرى”
بعدما قرر رجال أعمال سعوديين الاستثمار في الصحراء المغربية خاصة في المجال السياحي وانطلاقا من مدينة الداخلة، أعلن عدد من المنتخبين الفرنسيين ومن ذات المدينة المغربية عن استعدادهم لضخ أموالهم واموال بلدياتهم بهذه المنطقة الاستراتيجية.
وقد حل لهذا الغرض بمدينة الداخلة كل من ممثلي بلديات يفلينس وسان جرمان ورامبوي ومورو وفيريير الفرنسية لأجل عقد اتفاقيات شراكة وتعاون وتوأمة بين هاته البلديات الفرنسية وهذه المدينة المغربية.
وتأتي هذه الشراكة من أجل تبادل الخبرات بين هذه البلديات وبلدية الداخلة، بالاضافة إلى تبادل الشراكات الاقتصادية والثقافية والزيارات، حيث من المنتظر أن تختتم هذه الزيارة غدا الأحد لتتوج بتوقيع عدد من الاتفاقيات بين الطرفين، وهي الاتفاقيات التي تؤكد أن الدول الكبرى تركز على المغرب في الاستثمار به لضمانه الاستقرار والسلم العام على غير ما يروج له أعداء الوطن.