أكد مسؤولون أمريكيون مقتل أحد قادة حركة الشباب الصومالية المتطرفة بهجوم نفذته طائرة أمريكية بدون طيار، مؤكدين أن المستهدف شارك في هجومين أسفرا عن مقتل أمريكيين.

وقال المسؤولون الجمعة 1 أبريل إن حسن علي دورا قتل بالإضافة إلى شخصين آخرين في الغارة الأمريكية التي نفذت الخميس جنوب مدينة جليب.

وأشاروا إلى أن دورا ساعد في تسهيل الهجوم على مطار مقديشو والذي نفذ في عيد الميلاد عام 2014، وهجوم آخر نفذ في مارس 2015 على فندق مكة المكرمة في العاصمة الصومالية. وأسفر الهجومان عن سقوط مواطنين من الولايات المتحدة بين القتلى.

وكانت حركة الشباب أعلنت الخميس أنها نفذت هجوما انتحاريا استهدف فندقا في بلدة غالكايو ما أسفر عن مقتل 6 أشخاص بينهم مسؤول كبير في الحكومة المحلية.