أعلنت وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية أن عناصر لها تركوا “عن غير قصد” متفجرات زرعوها في حافلة مدرسية خلال تدريبات في الولايات المتحدة، ما استدعى فتح تحقيق في هذا الخطأ الفادح.
ووضعت هذه المتفجرات في حجرة محرك الحافلة وكانت لا تزال موجودة يومي الاثنين والثلاثاء داخل الحافلة عندما كانت تنقل الأطفال، من دون أن تعرضهم للخطر لأنها كانت تحوي مواد لا يمكن أن تتفجر بسهولة.
وقالت الوكالة في بيان صدر مساء الخميس “في الاسبوع الماضي، اجرت سرية ك – 9 في الوكالة (مجموعة نخبة تضم كلابا متخصصة في الكشف عن المتفجرات) تدريبات روتينية مع ضباط من مقاطعة لودون في ولاية فرجينيا. وخلال هذه التدريبات تركت السرية عن غير قصد متفجرات مستخدمة للتدريب في احدى الحافلات”. واضافت الوكالة انها “ستجري تحقيقا شاملا ومستقلا” حول هذا البرنامج التدريبي، مشددة على انها “ستتخذ خطوات فورية لتعزيز اجراءات المراقبة” للمواد المستخدمة خلال تدريبات من هذا النوع.
وعثر على المتفجرات الاربعاء تحت غطاء محرك الحافلة اثناء تفتيش ميكانيكي روتيني. وتم ابلاغ اولياء امور التلاميذ الذين استخدموا الحافلة المحملة بالمتفجرات، وفق ما افاد قائد شرطة المنطقة.