إذا كان مواطنو دولة الدانمارك قد تعودوا منذ فترة غير قصيرة على العزوف عن تسديد مستحقات مشترياتهم بالنقود المادية، فإن حكومة بلادهم بصمت على خطوة قانونية لتكريس هذا التوجه، وبالتالي، لتصبح أول دولة يستغني شعبها عن استعمال النقود في تعاملاتهم اليومية. القرار الحكومي المذكور يُسقط عن تجار التقسيط إلزامية قبول الدفع بالعملة النقدية؛ أي أنه بإمكان البائعين مثل شركات بيع الملابس، ومحطات الوقود، والمطاعم، واعتباراً من مطلع عام 2016، رفض النقود العينية مقابل الأداء بأية طريقة أخرى كبطاقات الضمان البنكية أو الشيكات.

ويقول المختصون الاقتصاديون في وكالات الأنباء، أن هذا القرار، يأتي كجزء من الإجراءات الحكومية لحفز النمو الاقتصادي، وتقليص النفقات، وزيادة الإنتاجية في الشركات المحلية. فيما ترى مجموعة فينا نسراديت الصناعية إن هذه الخطوة ستعفي الشركات من تكاليف الأمن وأعباء إدارة التغيير والأوراق النقدية.
وأوردت صحيفة إندبندنت في واحد من أعدادها أن ثلث سكان الدانمرك تقريباً يستخدمون تطبيق «بنك دانسك» المعروف بـ: موبايل باي  MOBILE PAY لتسديد ثمن مشترياتهم.
وتتوافر مثل هذه التقنية تحت مسمى: بايم PAYM في بريطانيا، حيث تتيح للمشترين الدفع من خلال رقم الهاتف النقال. وعلاوة على ذلك، فهناك أيضاً غوغل واليت GOOGLE WALLET، وهي الآلية التي تُحوّل الهاتف النقال إلى ما يشبه بطاقة ائتمان، لكنها غير معتمَدة سوى في الولايات المتحدة حتى الآن.

وللإشارة، فإن مملكة الدانمارك، ليست عضوا في الاتحاد الأوربي ولديها عملة وطنية تسمى الكرونة « Couronne » وباللغة الدانماركية: « kroner » التي يقابل الواحدة منها حوالي 1,45 درهم مغربي.

ـــــــــــــــــــــــــ ابراهيم الوردي ـــــــــــــــ