لم تذكر الشرطةالاسبانية الى حدود الساعة اسباب اطلاق مواطن مغربي مقيم باسبانيا للنار من نافذة غرفته، واكتفت بالتاكيد ان العمل ليس ارهابيا، واننا القت القبض على المعني الذي يتعاون معها بشكل كبير.

وكانت الصحافة الاسبانية قد اخبرت بأن شابا مغربيا،يبلغ حوالي 20 سنة،اطبق النار من نافذة غرفته بحي “أوسيرا” بمدينة مدريد، دون ان يصيب احدا،إلا انه احظث الرعب في الحي بكامله.

ووصف سكان الحي في مواقع التواصل الاجتماعي العمل بالإرهابي، لكن وزارة الداخلية نفت ذلك.

 

ونفت السلطات الاسبانية  أن يكون الأمر يتعلق بعمل إرهابي، إلا أن لم تذكر السبب الحقيقي الذي جعل المغربي يطلق النار على المارة أو إن كان الأمر يتعلق بشخص يعاني من مرض نفسي أو عقلي