قال السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال،مساء أمس الخميس،إن الامين العام للامم المتحدة وفريقه يشنون حملة وصفها بالعدائية ضد المغرب.

ووصف هلال تصرفات الأمانة العامة بكونها “غير مقبولة، وتتعارض مع الأخلاقيات الدبلوماسية”.

واستغرب السفير المغربي لتسريب رسالة الأمين العام للأمم المتحدة لجلالة الملك”، مضيفا “أننا توصلنا بالرسالة أول أمس، و24 ساعة بعد ذلك تم تسريبها لبعض الأطراف، وهو ما يتعارض مع أخلاقيات الأمم المتحدة، ويتناقض مع الممارسات الدبلوماسية”.

وبخصوص الانزلاقات والتصرفات غير المقبولة للأمين العام للأمم المتحدة، خلال جولته الأخيرة في المنطقة، أكد الدبلوماسي المغربي “أننا توصلنا للأسف بأنه تم توظيف مكتب المتحدث باسم الأمم المتحدة في حملة إعلامية ضد المغرب”.

واعتبر، في هذا الصدد، أن الأمر يتعلق هنا أيضا بسلوكات “مخالفة لممارسات الأمم المتحدة، لاسيما عندما يتم استغلال وحدة أممية لهذا الغرض،اضافة إلى انحناءه الأمين العام لعلم كيان لا يمثل دولة، وخاصة زيارته لبئر لحلو”

وبخصوص ما وقع في منطقة البير لحلو ما يتعلق قال هلال “تحدثنا وتبادلنا كتابات، ولدينا الدليل على أن الأمر كان متعمدا”، مضيفا أنه “لدينا أيضا أدلة على أنه تم قبول هذا السيناريو كله قبل أن تقلع المروحية”.

وقال .. “أدعو أي شخص، وخاصة دوجاريك، إلى الاتصال بي لأقدم له الدلائل المكتوبة على ما قلناه، وعلى حقيقة واقع زيارة بان كي مون لبئر لحلو”.

وأشار السفير الممثل الدائم للمغرب بالأمم المتحدة إلى “تشويه مهمة بعثة المينورسو،والى اشارة النصر التي قام بها الامين العام وايضا الإشارة إلى الاستفتاء خلال زيارة بان كي مون إلى المنطقة، في وقت توقف فيه مجلس الأمن والجمعية العامة عن الحديث عن هذا الأمر منذ 2004 و 2007 على التوالي”.

وأبرز أن “الأمر بالنسبة للمغرب، لا يتعلق فقط بمجرد استعمال كلمة “احتلال”كلمة، بل بتراكمات، ويتعين تدبير هذا الأمر بشكل ملائم”.