خاص بماذا جرى

قالت مصادر مطلعة من أديس أبابا أن السنغال كانت على أهبة الانسحاب من اشغال الجلسة الافتتاحية للدورة التاسعة للاجتماع المشترك بين اللجنة الاقتصادية الإفريقية التابعة للأمم المتحدة واللجنة التقنية المتخصصة في الميدان المالي التابعة للاتحاد الإفريقي، على إثر الحملة العدائية التي شنتها الج ائر وجنوب إفريقيا بعد انسحاب الوفد المغربي من اللقاء.
وعلق المبعوث الجزائري على انسحاب المغرب كونه”مسرحية هزلية بسبب حضور الوفد الصحراوي” في حين اتهم مبعوث جنوب أفريقياالذي كان يرأس الاجتماع المغرب بكونه يسعى للتشويش على أشغال الاسبوع بدعوى عدم حصوله على الوثائق.

وقال موقع “فاينانشال أفريك” أن الوفد المغربي تقدم بطلبه القاضي بتعليق الجلسة، بسبب كون أحد المنظمين لم يحترم الآجال القانونية المخصصة لتسليم جدول أعمال الاجتماع للدول المشاركة، والذي ينص على تسليم الوثائق المتعلقة بالاجتماع للدول المشاركة قبل 42 يوما من الجلسة الافتتاحية.