صرح مسؤولون صوماليون بأن عشرة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم في تفجير انتحاري نفذه عنصر ينتمي لحركة “الشباب” الإسلامية المتطرفة وسط البلاد.

واستهدف الهجوم حسب شهود عيان، قافلة كانت تقل مسؤولا محليا بارزا في بلدة جالكايو 750 كم شمال العاصمة.

وصرح مصدر أمني بارز بأن المسؤول وعددا من حراسه لقوا مصرعهم في التفجير، فيما ذكر شاهد عيان أن “الدماء في كل مكان”، مضيفا أنه رأى الكثير من الجثث.

وأكد شهود آخرون، أن الهجوم وقع بالقرب من أحد الفنادق، مشيرين إلى أن عددا من نزلاء الفندق ربما أصيبوا في الهجوم.

وأعلنت حركة الشباب المسؤولية عن التفجير عبر إذاعة “الأندلس” التابعة لها.