قال وزير الخارجية الفرنسي، جون مارك أيرو، أن بعثة الأمم المتحدة “المينورسو” تواصل مهمّتها في الصحراء الغربية بدون إشكال، رغم طرد المغرب لعناصر البعثة المدنيين والسياسيين.
. وجاء تصريح أيرو بعد التطورات التي وقعت في المنطقة إثر غضب المغرب من تصريحات بان كي مون.
وكشفت الصحف الجزائرية أمرا مثيرا للاستغرلب،كون الكثير من المسؤولين الغربيين اعتادوا الادلاء بتصريحات مؤيدة للقضية الصحراوية اثناء زيارتهم للجزائر، والادلاء بنقيضها اثناء تواجدهم في الرباط، وهذا رغبة في الحفاظ على علاقاتهم الاستراتيجية مع البلدين.