ماذا جرى، دولي

قالت وكالة الإعلام الروسية نقلا عن السفارة الأميركية في روسيا إن مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية جون برينان ناقش أثناء زيارته لروسيا ضرورة رحيل الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة.

وأكد دين بويد المتحدث باسم وكالة المخابرات المركزية الأميركية أن برينان اثناء زيارته لموسكو أوائل  شهر مارس وضع ضمن أولوياته رحيل بشار الأاسد، وأن روسيا وافقت على طرح الملف.

وكانت حقيبة وزير الخارجية الأمريكي أثارت جدلا واسعا في روسيا، حوله الرئيس بوتين إلى مزاح طويل، قبل أن يفاجئه جون كيري كون الحقيبة التي اختير لها اللون الأحمر تحمل عدة مفاجآت.

وقد ذهبت التحليلات الصحفية طولا وعرضا لطرح كل الاحتمالات الممكنة ومنها خريطة الشرق الأوسط الجديد، والدور الذي ستلعبه روسيا كقوة إقليمية مستفيدة من المقترحات الأمريكية.

وقالت وكالة المخابرات المركزية الأميركية في بيان عبر البريد الإلكتروني إن مدير المخابرات المركزية الأميركية أكد للمسؤولين الروس مجددا على الدعم الأميركي “لانتقال سياسي حقيقي في سوريا” يتضمن “رحيل الأسد من أجل تسهيل عملية انتقال تعكس إرادة الشعب السوري”.

وياتى هذا الاعلان اثر مباحثات استمرت اكثر من اربع ساعات في الكرملين بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير خارجيته سيرغي لافروف من جهة ووزير الخارجية الاميركي جون كيري من جهة ثانية، وقد حاول خلالها الطرفان اغتنام الهدنة السارية منذ شهر في سوريا للتوصل الى حل سلمي للصراع الدائر