عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في خروج جديد لها بعدما اشتهرت بأنها المغربية التي اعجب مؤسس الفيسبوك مارك بإحدى تدويناتها، قالت “مروة بلقر”، أنها ليست مغربية كما قالت عدد من الوكالات الإعلامية الوطنية.
وقالت مروة في تصريح لها أنها مسلمة مقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية وأصولها شركسية، تنتمي لأقدم الشعوب المسلمة التي سكنت القوقاز الشمالي، حيث أكدت أنها ذات اصول سورية.
وكانت مروة قد أرسلت رسالة عبر حائطها لدونالد ترامب المرشح لرئاسيات أمريكا بعد تصريحاته المعادية للمسلمين تقول فيها ” عزيزي دونالد ترامب، اسمي مروة وأنا مسلمة. سمعت أنك تريد أن نبدأ بوضع شارات تشير إلى كوننا مسلمين، حسناً قررت أن أختار واحدة لنفسي. ليس سهلاً تمييزي كمسلمة من مظهري، لذا شارتي الجديدة ستمكنني من كشف مَنْ أكون بكل فخر” وهي التدوينة التي كانت قد أعجبت مؤسس الفيسبوك وتفاعل معها.