عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في برنامج تلفزيوني جزائري استضاف “ناصر بوضياف” نجل الرئيس الجزائري الأسبق “محمد بوضياف” الذي تم اغتياله بالرصاص، فجر النجل مفاجأة ثقيلة يتهم فيها جنرالات الجزائر بشكل رسمي بقتل الرئيس الجزائري في تسعينيات القرن الماضي.
النجل ناصر بوضياف سبق له أن هاجر رفقة والده المغتال إلى المغرب ليدير مصنعا للآجور بمدينة القنيطرة، قبل أن يعود الى الجزائر ويشهد على مقتل والده من طرف جنرالات خاصة الجنرال توفيق ونزار.
وأكد ناصر أن كل المسؤولين كانوا على علاقة باغتيال والده، وأولدهم توفيق الجنرال المتقاعد حاليا، وكذلك الجنرال نزار، بالاضافة إلى اسماعيل عمار وغزالي، كلهم ساهموا في اغتيال بوضياف.