عمر محموسة ل”ماذا جرى”

في اكتشاف حديث، تم مؤخرا العثور على عدد من الهياكل العظمية البشرية داخل مخيمات تندوف تعود لمعارضين ومختطفين تمت تصفيتهم بعد اختطافهم من طرف قيادات البوليساريو وقتلهم، في اختراق سافر لحقوق الانسان.
وكشفت وسيلة إعلامية جزائرية أن عددا من المختطفين تم قتلهم داخل المخيمات أمام النساء والأطفال والشيوخ، ودفنهم بشكل جماعي داخل المخيمات.
وقال المصدر أن أصل هذه الهياكل تعود لصحراويين تمت تصفيتهم بشكل جماعي، كونهم فقط عارضوا مزاعم الجماعة الوهمية ورفضوا طرحها المعادي للمغرب، ومنهم من رفض الانصياع إلى أوامر التجنيد.