لقي الوزير الكندي السابق جان لابيير حتفه في حادث تحطم طائرة صغيرة، قتلت فيه أيضا زوجته وثلاثة من أشقائه أثناء سفرهم لحضور جنازة والدهم في إقليم كيبيك بشرق البلاد.

وقالت شبكة تلفزيون “TVA” التي كان لابيير يعمل معها كمعلق سياسي، إن جميع الأشخاص السبعة، الذين كانوا على متن الطائرة المستأجرة ذات المحركين، قتلوا عندما تحطمت نتيجة للأحوال الجوية السيئة، الثلاثاء 29 مارس/آذار، بينما كانت تستعد للهبوط في جزر “إيل دي لامادلين” بخليج سانت لورنس.

وذكرت الشبكة التلفزيونية إن لابيير (59 عاما) كان مسافرا إلى هناك لحضور جنازة والده الذي توفي عن عمر يناهز 83 عاما. وأضافت أن زوجة لابيير واثنين من أشقائه وشقيقته قتلوا أيضا في الحادث.

وأكدت شرطة الإقليم أن جميع الركاب الستة وقائد الطائرة قتلوا في الحادث، لكنها لم تنشر على الفور أسماءهم.

وقال مجلس سلامة النقل الكندي، إن التحقيق بدأ لمعرفة ملابسات الحادث.

وذاع صيت لابيير كمحلل سياسي عندما انتقل للعمل بوسائل الإعلام الكندية بعد اعتزاله العمل السياسي الذي تولى خلاله منصب وزير النقل في حكومة رئيس الوزراء الليبرالي بول مارتن في الفترة من يوليو/تموز عام 2004 إلى فبراير 2006.