عمر محموسة ل”ماذا جرى”

مرة اخرى أصبح حالها شبه معهود لسكان الحسيمة والناظور والدريوش والمناطق المحيطة بها، اهتزت الأرض تحت منازل السكان منتصف ليلة الثلاثاء الأربعاء 30 مارس، في زلزال جديد حدد مركزه وسط البحر على بعد 58 كلمتر من شواطئ الحسيمة.
هذا وقد سجل المركز العالمي لدراسة الزلازل درجة 3,4 على سلم ريشتر كقوة لهذا الزلزال الذي اعتبر وفق ذلك متوسطا وبسيطا.
وتعيش مناطق شمال المغرب على وقع الخوف من هزات كبيرة يصبح مركزها اليابسة، وهو ما يهدد المنازل بالسقوط، خاصة بعد ظهور تشققات مختلفة على عدة بنايات، نتيجة الهزات اليومية والمتتالية منذ يناير الماضي.