احتل السياح الوافدون على مدينة أكادير من مختلف المدن المغربية خلال الفترة الممتدة ما بين فاتح يناير حتى متم شهر فبراير الماضي مكان الصدارة ، مقاربة مع باقي السياح من مختلف الجنسيات الذين توافدوا على هذه الوجهة، حيث بلغ عددهم 39 ألفا و 975 سائحا.

وتفيد المعطيات الصادرة عن المجلس الجهوي للسياحة بأكادير، بأن هؤلاء السياح، الذين حلوا بمختلف الفنادق والقرى والنوادي السياحية المصنفة بأكادير خلال هذه الفترة سجل ارتفاعا بنسبة 14,78 في المائة مقارنة مع الفترة نفسها من سنة 2015 التي بلغ فيها عدد الوافدين 34 ألفا، و 827 سائحا.

وبلغ إجمالي عدد السياح الذين توافدوا على وجهة أكادير من مختلف الجنسيات خلال الفترة ما بين فاتح يناير و متم فبراير من السنة الجارية 112 ألفا و 720 سائحا ، مقابل 116 ألفا و 338 سائحا خلال الشهرين الأولين من سنة 2015.

واحتل السياح القادمون من السوق الفرنسية الرتبة الثانية من حيث عدد الوافدين على وجهة أكادير، وذلك بما مجموعه 17 ألفا و 938 سائحا ، مقابل 21 ألفا و113 سائحا خلال شهري يناير وفبراير من سنة 2015، ليسجلوا بذلك تراجعا بمعدل 04ر15 في المائة.

وعلى عكس السوق الفرنسية ، سجل عدد السياح الوافدين على أكادير من السوق الإنجليزية، التي جاءت في الرتبة الثالثة من حيث عدد الوافدين ، تحسنا بمعدل 1,64 في المائة، إذ ارتفع عدد الوافدين من هذه السوق إلى 10 آلاف و979 سائحا مع متم فبراير الماضي ، مقابل 10 آلاف و 802 من السياح عند نهاية نفس الشهر من سنة 2015 .

كما سجل ارتفاع في عدد السياح الحاملين للجنسية السعودية الذين توافدوا على أكادير بين فاتح يناير ومتم فبراير الماضي وذلك بمعدل 63ر6 في المائة، حيث انتقل عددهم إلى 4 آلاف و 807 سياح ، مقابل 4 آلاف و 508 سياح خلال ذات الفترة من سنة 2015.

واستقبلت مؤسسات الإيواء السياحي المصنفة ضمن فئة 4 نجوم أكبر عدد من السياح الوافدين على أكادير خلال هذه الفترة ، حيث حل بها 33 ألفا و 835 سائحا وسائحة ، متبوعة في الرتبة الثانية بالفنادق الفاخرة من فئة 5 نجوم التي استقبلت 28 ألفا و 245 سائحا وسائحة.